برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الخميس، 4 فبراير، 2016

عاشقة من حزب الكنبة



عاشقةٌ من حزب الكنبة!
 

ما زلتِ بعشقي صامتةً فكأنَّكِ من حزبِ الكنبة!

بَسمتُكِ بوجهِكِ زائفةٌ، حتى في ضِحْـكِكِ مكتـئبةْ

ومباهجُ حُسنِكِ سافرةٌ، ومشاعرُ قلبِكِ منتقبةْ!

وكأنّي في قلبِكِ ذنبٌ قد أقسمَ ألا يرتكبَهْ!

لو قلبي لمَّ حقائبَهُ ليسافرَ عن حبِّكِ حِقَبَهْ

تنهالُ دموعُكِ حارقةً لغرورِكِ فيُولِّي هَرَبَهْ

صارخةً أنّكِ يا حُبّي غارقةٌ بي حتّى الرقبةْ!

ماذا يُرضيكِ أجيبـيني، أسدلتِ على عقلي عجبَهْ!

ما دام فؤادُكِ يَهواني، ماذا عن حِضني قد حجبَهْ؟

لا تقفي ثَمَّ مُسَمَّرةً، فتعالَيْ واقتحمي العقبةْ

ما قلبُكِ إنْ لمْ يَخضع لي، وعنادَكِ حبَّي قد غلبَهْ؟

 

محمد حمدي غانم

2/2/2016

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر