برجاء تسجيل الإعجاب بالصفحة لتصلك كتاباتي على فيسبوك

المتابعون للمدونة

الخميس، 4 فبراير، 2016

حريتي عيناك



حرّيّـتي عيناك 

تَزهو وبِاسْم الحبِّ تُضرِمُ لوعتي = وبِمُـرِّ هجرٍ كأسَها تَسقيني

لو كانَ لي في العمرِ غيرُ حبيبتي = ما كانَ تَهيامي بها يُشقيني

حرّيّـتي عيناكِ يا حُوريّتي = وإرادتي في العشقِ أن تَسبيني

ليلايَ أنتِ وأنتِ نَجوَى ليلتي = يا أبجديّةَ بهجتي وأنيني

إن كنتِ حانقةً على شَرقيّـتي = فهواكِ بُوصَلتي، ألاّ دُلّيني

بركانُ هذا القلبِ يَنفثُ غيرتي = يا غيثَ أشواقِ الجَوَى أطفيني

إن تَمرحي كالريمِ داخلَ غابتي = فستنتهينَ حبيسةً بِعريني

سطّرتُ هذا الشِّعرَ في برديّـتي = سبعينَ قرنًا ذُبتِ في تكويني

أنا عنترٌ هذي خيولُ صبابتي = باتتْ تُحمحمُ للفضا بحنيني

وأنا كـ (رُميو) أنتِ عزفُ ربابتي = تَشتاقُ شُرْفاتُ اللِّـقا تَلحيني

وأنا أنا، لا غروَ أنّكِ دهشتي = كَوْنانِ نَستعصي على التقـنينِ

لي منتهَى الترحالِ في أمنيّـتي = ما دامَ قلبُكِ كالمَدَى يَحويني

ولكِ الصباحُ، الوردُ، عطرُ محبّـتي = تَتـنهّـدينَ الفُـلَّ، فادّكريني

ولكِ ابتكارُ العشقِ في غزليّـتي = والشِعرُ في عينيكِ فابتكريني

لا تُمعِـني في النأيِ يا غجريّـتي = ذَهَـبٌ ترابُ خُطاكِ إنْ تأتيني

 

محمد حمدي غانم

26/1/2016


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحة الشاعر